آخر الأخبار
استخدام القوة ليس حلاً
2015-03-03 19:08:03 (3747) قراءة

من يتوهم اليوم أنه بقوته وجبروته يستطيع أن يخضع الشعب وأن يحكم البلاد بها فقد اخطأ الحساب ـ اعني حساب العواقب وتبعية استخدام القوة ـ ولم يقرأ الواقع قراءة صحيحة ، لأن لغة القوة اليوم لا يمكن أن تكون هي الحل مهما كانت هذه القوة ومهما كان حجمها وضخامتها فالشعوب دائما تأبى الرضوخ والإذعان للمتسلطين وترفض أن تخضع للمستبدين والطواغيت الذين يصلون إلى الحكم على نهر من الدماء ، بهذا لا يمكن أن تكون القوة حلا لما يجري اليوم في بلادنا ، الأمر الذي يستدعي من ألئك الذين لا يرون إلا لغة القوة والعنف على أنها حلا أن لا يجروا الوطن إلى مزيد من الصراع ، فهناك أطراف معروفة تراهن على ما عندها من قوة وتظن أن هذه القوة ستمكنها من السيطرة على الوطن وعلى زمام الحكم ولا تحسب حساب العواقب لاستخدام هذه القوة . 
ولنا من دول الجوار عظة وعبرة مما حدث من خراب ودمار نتيجة الحروب التي شهدنها هذه الدول مثل سوريا وليبيا فقد خسرت ما خسرت من الخسائر المادية والبشرية وإلى الآن لا يزال نزيف الدم مستمرا فقد اشتعلت نيران الحرب ولم تتوقف وكذلك الحال بالنسبة لليمن أو ربما سيكون المصير أسوأ بكثير من هذه الدول في حالة ما لم يكن هناك تغليب للغة العقل والمنطق والمضي في طريق واحدة طريق الحوار التي لا غنى عنها والقبول بلغة التفاهم والحوار وكذلك القبول بالأخر مهما كان توجهه أو انتماءه وإرجاعه إلى جادة الصواب إن كان مخطئاً . 
 فإذا ما استخدمت القوة فإن الخسارة لا شك ستتضاعف وستكون كبيرة على الوطن وسيدفع ثمنها الوطن ايضاً وسيكون الثمن باهظا ـ و لا سمح الله ـ في الأثناء التي يتكبد فيها الوطن خسائر لا تقدر بثمن ، فعلى الجميع اليوم أن يغلب مصلحة الوطن على ما عداها من مصالح شخصية أو فئوية أو حزبية لأن الوطن اليوم بحاجة إلى التكاتف والتآزر أكثر من أي وقت مضى كون المرحلة التي نحن في صددها والتي نعيشها الآن من صراعات سياسية وطائفية ومذهبية وتوترات تستدعي من الجميع تقديم الحلول اللازمة النابعة من حب الوطن وحب مصلحته وتقديم كلما من شأنه أن يكون سبيلا لإيجاد حلا آمنا بعيدا عن منطق القوة ، وذلك من اجل إخراج الوطن من الأزمة التي كادت أن تقضي على كل خيراته ومقدراته . 
 وليعلم الجميع اليوم أنه ما من سبيل أو مخرج غير الحوار الجاد والتطبيق الفعلي لكل ما تم الاتفاق عليه من قبل مثل مخرجات الحوار الوطني الشامل وكذلك المبادرة الخليجية واليتها المزمنة واتفاق السلم والشراكة الذي وقع بين كل الأطراف في العاصمة صنعاء ، إلى هنا ويكفي ما مضى من نقض للعهود وإبطال للاتفاقات وعدم الالتزام بما تم التوافق عليه فإن ناقضي العهود لا يمكن أن يقدموا للوطن خير بل سيجلبون له كل المصائب والشرور . 

_PRINT

التعليقات

إضافة تعليق